• لعل أهم ما يميز شبكة الانترنت أنها منحت الحرية للمستخدمين لتبادل المعلومات والبيانات بمختلف التطبيقات والمواقع والبرامج التي تزدهر بها هذه الشبكة العنكبوتية، ولأجل استثمار هذه الحرية بشكل مسؤول ومنظم وآمن أصبح من الواجب بل ومن الضروري أن يتم سن قوانين وأحكام تضمن حماية وأمان المستخدم الكترونيا، فالإقبال علي استخدام الانترنت في ازدياد مستمر، لذا من باب ضمان حماية المستخدم وأمانه.

 

  • نبذة تاريخية

  • المرحلة الأولي: تمتد من شيوع استخدام الحاسب الآلي في الستينات الي غاية 1970 ، اقتضت معالجة علي المقالات التي تمثلت في التلاعب بالبيانات المخزنة وتدميرها.

  • المرحلة الثانية: في الثمانينات حيث ظهر مفهوم جديد لجرائم الكمبيوتر والانترنت تمثلت في اقتحام الأنظمة ونشر الفيروسات.

  • المرحلة الثالثة: في التسعينات حيث شهدت في هذه المرحلة تناميا هائلا في حقل الجرائم الالكترونية، نظرا لانتشار الانترنت في هذه الفترة مما سهل من عمليات دخول الأنظمة واقتحام شبكة المعلومات ، مثلا/ تعطيل نظام تقني، نشر الفيروسات...الخ.

 

  • ما هي الجريمة الالكترونية

عمل أو نشاط غير قانوني يتم عبر الشبكات الالكترونية، ويقوم بها مجموعة من الأفراد يطلق عليهم بالقراصنة ضد فرد أو مجموعة بهدف التسبب بالأذى لسمعة الضحية عمدا، أو الحاق الضرر النفسي والبدني به سواء أكان ذلك بأسلوب مباشر أو غير مباشر بالاستعانة بشبكات الاتصال الحديثة كالإنترنت وما تتبعها من أدوات كالبريد الإلكتروني وغيره من وسائل التواصل الاجتماعي.

 

  • مسميات الجريمة الالكترونية

  1. الجرائم السايبيرية (Cybercrime)

  2. جرائم التقنيات العالية (Hitesh Crime)

  3. جرائم الحاسوب والانترنت (Computer Crime)

 

  • من الجرائم المعلوماتية الشائعة

  1. انتحال الشخصية.

  2. الابتزاز.

  3. اختراق أنظمة الحماية.

  4. الجرائم الاباحية.

  5. تسريب الخطابات والوثائق السرية.

  6. البرامج غير الموثوقة.

 

  • تقوم مكافحة الجرائم المعلوماتية بمعاقبة مرتكبيها بغرامات مالية تصل الي 5 ملايين ريال سعودي وكذلك عقوبة السجن لمدة 10 سنوات ، ويتم مصادرة الأجهزة والوسائل المستخدمة في تنفيذ الجريمة ، والحرمان من استخدام شبكة المعلومات ، وأيضا ابعاد الأجانب بعد قضائهم فترة الحكم.       

 

  • مخاطر الجرائم الالكترونية

  1. المساس بالعلاقات الأسرية وتشكيل الخلافات بين أفراد الأسرة مما يؤدي الي التفكك الأسري، بسبب الكثير من النتائج التي تسببها بعض أنواع الجرائم الالكترونية كالتشهير ببعض الأفراد ونشر الأخبار الكاذبة والاشاعات.

  2. المساس بالاقتصاد والأمن الوطني وتهديده.

 

  • أنواع الجرائم الالكترونية

  1. جرائم الانترنت الشخصية / هي الجرائم الالكترونية التي تستهدف الأفراد ، وتقتضي الحصول بطريقة غير شرعية علي هويتهم الالكترونية ( كالبريد الالكتروني، حساباتهم الاجتماعية، وكلمات السر الخاصة بهم ).

  2. الجريمة الالكترونية التي تستهدف الحكومات / وهي الهجمات التي يشنها القراصنة علي المواقع الرسمية الحكومية وتدميرها وسرقة البيانات والمعلومات منها وفي الغالب تكون هذه الجريمة ذات غاية سياسية.

  3. جريمة النصب والاحتيال الالكتروني.

  4. الجرائم السياسية الالكترونية ( استهداف المواقع العسكرية وسرقة المعلومات المتعلقة بأمن الدولة ).

  5. جرائم التشهير ( هدفها الاساءة لسمعة الأفراد ).

  6. جرائم الفيروسات ( أكثر الوسائل انتشارا مثل حصان طروادة ).

  7. جرائم السب والشتم علي الانترنت.

  8. جرائم الوصول الي المواقع المحجوبة.

  9. الارهاب الالكتروني ( دعم الجماعات المتطرفة أو المساهمة في نشر أفكارهم ).

  10. الجرائم الجنسية الالكترونية ( التسويق للمحتويات الاباحية أو ادارة شبكات دعارة الكترونية ).

 

  • أشكال الجرائم الالكترونية

  1. جمع المعلومات والبيانات واعادة استخدامها.

  2. سرقة المعلومات أو الاطلاع عليها بدون ترخيص.

  3. تسريب المعلومات البيانات.

  4. انتهاك الأعراض وتشويه السمعة.

  5. اقتحام شبكات الحاسب الآلي وتخزينها ( قرصنة البرامج ).

  6. اتلاف وتغيير ومحو البيانات والمعلومات.

  7. نشر واستخدام برامج الحاسب الآلي ، بما يشكل انتهاك لقوانين حقوق الملكية والأسرار التجارية.

 

  • خصائص الجرائم الالكترونية

  1. تتسم بسهولة الوقوع في فخها، حيث ان غياب الرقابة الأمنية تساهم انتشارها وتسهيل ذلك.

  2. صعوبة الكشف عن مرتكب الجريمة الا بأساليب أمنية وتقنية عالية.

  3. سلوك خارج عن المألوف وغير أخلاقي مجتمعيا.

  4. جريمة غير مقيدة بزمان ومكان، اذ تمتاز بالتباعد الجغرافي وعدم تقيدها بالتوقيت الزمني.

  5. الضرر الناجم من الجرائم الالكترونية غير قابل للقياس، اذ أنها تلحق أضرارا جسيمة.

  6. ذات عنف وجهد أقل من الجرائم التقليدية.

  7. سهولة اخفاء آثار الجريمة والأدلة التي تدل علي الجاني، نظرا للترميز والتشفير الذي يحدث علي الرموز المخزنة علي وسائط التخزين.

 

  • أهداف الجرائم الالكترونية

  1. السعي للحصول علي المعلومات السرية بطرق غير مشروعة، لسرقتها أو مجرد الاطلاع عليها وأحيانا حذفها.

  2. السعي للكسب غير المشروع والذي قد يكون ماديا أو معنويا أو سياسيا، كسرقة أرقام حسابات عملاء البنوك وتعد منتشرة بشكل واسع.

  3. غزو أجهزة الخوادم التي توفر المعلومات التي تهم الهاكر من خلال شبكة الانترنت، والتلاعب بها وتعطيلها.

  4. استقطاب معلومات غير مسموح الاطلاع عليها مخزنة علي خوادم جهات تعتمد علي التكنولوجيا في تخزين بياناتها السرية كالبنوك والحكومات والمؤسسات، واستخدامها كوسيلة للتهديد للحصول علي هدف مادي أو سياسي.

 

  • دوافع ارتكاب الجرائم الالكترونية

دوافع مادية / ويكون الهدف الذي يسعي مرتكب الجريمة له هو المنفعة المادية سعيا لإشباع الرغبة بتحقيق الثراء

دوافع شخصية/  وتكون علي النحو التالي

التعلم / يكون الاختراق أو قرصنة موقع ما كتطبيق عملي لما تعلمه المبتدئ في القرصنة.

الانتقام / ويعتبر الأكثر ضررا ومن أخطر الأسباب التي تؤدي الي ارتكاب الجريمة الالكترونية

أسباب ذهنية / ويكون الغرض منها اثبات القدرات الشخصية والفنية في القدرة علي القرصنة

دوافع سياسية / تقع ضحية الدوافع السياسية عادة المواقع التي تنتهج سياسة ضد الحكومة، أو حتي بمجرد الاختلاف بالمذهب السياسي يكون دافعا للاختراق لدي مرتكب الجريمة

التسلية / يكون هذا النوع دون أي دوافع أو أهداف، ويكون فقط لغايات التسلية

 

  • أدوات الجرائم الالكترونية

  • حتي يتمكن القراصنة من تنفيذ جريمتهم الالكترونية يستلزم ذلك توفر أدوات لذلك ومن أبرزها

  1. الاتصال بشبكة الانترنت، وتعتبر أداة رئيسية لتنفيذ الجريمة.

  2. وسائل التجسس، ومنها ربط الكاميرات بخطوط الاتصال الهاتفي.

  3. توفر برمجيات خاصة لنسخ المعلومات المخزنة عند المستخدم علي جهاز الحاسوب.

  4. الباركود، وهي عبارة عن أدوات تستخدم لمسح الترميز الرقمي وفك شيفرة الرموز.

  5. طابعات printers.

  6. هواتف رقمية ونقالة.

  7. برامج ضارة ومنها حصان طروادة Torjan Horse.

 

  • مرتكبو الجرائم الالكترونية

  • يطلق علي اسم مرتكبي الجرائم الالكترونية مسمي القراصنة، وتقسم هذه الطائفة الي عدة أقسام وفقا للهدف الذي تسعي كل طائفة لتحقيقه

  1. الهاكرز Hackers: ويطلق هذا المسمى علي القراصنة الذين يتخذون من الجرائم الالكترونية والقرصنة هواية ليس أكثر ويكون غرضها تخريبيا وليس هادفا، وتكون غالبا من الفئة الشبابية المصابة بهوس التعمق بالمعلومات الالكترونية والحاسوب.
  2. الكراكرز Crackers: هم القراصنة المحترفون، ويعد هذا النوع من أكثر أنواع مرتكبي الجرائم الالكترونية خطورة، ويكون القراصنة من هذه الطائفة ذوى مكانة اجتماعية عادية أو متخصصين في العلوم الالكترونية.
  3. الطائفة الحاقدة: تستهدف غالبا هذه الطائفة المنظمات والمنشآت وأرباب العمل، ويكون الهدف من ارتكاب الجريمة الالكترونية بحق هذه الأطراف أو الضحية عادة بغية الانتقام والحصول علي المنفعة المادية أو السياسية.
  4. المتطرفون.
  5. المتجسسون.
  6. مخترقو الأنظمة.

 

  • أسباب الوقوع كضحية للجرائم الالكترونية

  1. دور الاعلام في عرض الأفكار السلبية من خلال عرض قصص الحب وتؤجج مشاعر الفتيات.

  2. ضعف المستوي التعليمي.

  3. ضعف سبل الوقاية والمكافحة من الابتزاز والخوف من اللجوء للسلطات المختصة المساعدة.

  4. عدم معرفة الأغلب بضوابط الاستخدام، أو ما يسمي بالأمن المعلوماتي.

  5. دخول وسائل الاتصال الحديثة بصورة كبيرة في حياة الأسر.

 

  • طرق مكافحة الجرائم الالكترونية

  1. توعية الأفراد ونصحهم لما هي الجرائم الالكترونية،  وكل ما يترتب عليها من مخاطر.

  2. رسم سياسات دولية تفرض عقوبات صارمة علي مرتكبي جرائم الانترنت.

  3. الاعتماد علي أساليب وتقنيات متطورة، للتمكن من الكشف عن هوية مرتكب الجريمة والاستدلال عليه بأقل وقت ممكن.

  4. الحرص علي الحفاظ علي سرية المعلومات الخاصة بالعناوين الالكترونية كالحسابات البنكية، والبطاقات الائتمانية وغيرها.

  5. عدم الكشف عن كلمة السر نهائيا وتغييرها بشكل مستمر واختيار كلمة سر قوية.

  6. تجنب تحميل أي برنامج مجهول المصدر.

  7. تجنب تخزين الصور الخاصة بالأفراد علي مواقع التواصل الاجتماعي وأجهزة الحاسوب.

  8. تأسيس منظمة خاصة لمكافحة الجرائم الالكترونية والحد منها.

  9. استمرارية تحديث برامج الحماية الخاصة بأجهزة الحاسوب.

  10. المسارعة في الابلاغ للجهات الأمنية فور التعرض لجريمة الكترونية.

  11. فصل اتصال جهاز الحاسوب بشبكة الانترنت في حال عدم استخدامه.

  12. استخدام برمجيات آمنة ونظم تشغيل خالية من الثغرات.

  • لقد أصبحت الجرائم الالكترونية أكثر من الجرائم التي تكون في الحياة الطبيعية ( الواقع )، وأصبحت خطرا يهدد أمن المعلومات وأخلاقها وأملاكها، الأمر الذي أدي الي زيادة جهود الدول لمكافحة مثل هذه الجرائم الالكترونية
  • قصص واقعية عن الجرائم الالكترونية

  • وهذه قصة واقعية... حدثت في الأردن لبعض الأطفال الذين تعرضوا للاستغلال الجنسي من مدرسهم بعد أن قام بإضافة حساباتهم علي الفيس بوك حيث قام بإرسال طلب صداقة لهم باسم مستعار وبعد مدة أصبح يتحرش بهم بطرق عدة الي أن وصل به الأمر لعرض مبالغ مالية عليهم مقابل ممارسة الشذوذ معهم واكتشف الأمر عبر والدة طفل من المستغلين فتمت الملاحقة الأمنية ليتضح بأنه معلم لهم.

 

  • وهذه قصة لشخص استولي علي 22 مليون دولار من المشاهير والشركات الاستثمارية الكبرى في ستة أشهر ، كان الانطباع الأول لرجال وحدة التحقيق بشرطة نيويورك علي هذا المتهم أنه أفضل المجرمين وأكثرهم براعة وعبقرية وأكدوا أن أمامهم شهورا طويلة للوصول اليه لشدة دهائه وذكائه وقدرته علي التخفي، كل هذه الانطباعات التي جعلت ابراهيم عبدالله يتحول من مجرد نادل في أحد المطاعم الي أشهر مجرم في تاريخ سرقات الانترنت وانتحال الهوية وتزوير بطاقات الائتمان لأكثر من 200 شخصية من أشهر مشاهير أمريكا، وبعد العديد من الشكوك حول قيامه بدور أساسي في كل عمليات النصب التي انتشرت بين مشاهير وأثرياء أمريكا، كان يجب القبض عليه وبأسرع وقت، وفي اليوم السابع من مارس عام 2007 وبأحد شوارع نيويورك طاردت عربات الشرطة هذا الشاب الذي كان يقود عجلته ولم تستمر المطاردة كثيرا وفي وقت قصير كان ابراهيم عبدالله مقبوضا عليه ومعه أجهزة خاصة لتزوير الائتمان، وعقب القبض عليه أثناء تفتيش منزله عثرت الشرطة علي العدد الأخير من مجلة فوريز هذا العدد الذي يحوي معلومات عن حياة أشهر وأغني أربعمائة شخصية في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد تم تغريمه هو وشريكه مايكل بوجليس بدفع كفالة مقدارها مليون دولار عن التهم الخاصة بالتزييف والاحتيال، وقد صرح مايكل فابوزي مخبر وحدة التحقيق الالكتروني والتقنية التابعة لشرطة نيويورك لصحيفة نيويورك بوست أن ابراهيم عبدالله هو أفضل من قابل في مجال اجرام الكمبيوتر، وأنه بالفعل عبقري في استخدامه لحل الشيفرات وتزوير كروت الائتمان، وسيعمل المسئولون لشهور طويلة لتحديدهم الغش وفك عمليات الاحتيال التي قام بها.